Saturday, July 20, 2019

#تحيٍّةٌ_للعظماءِ_الَمنْسِيين

الأخوة في بعثة دولة الكويت الدائمة في مجلس الأمن مسوين مجهود جبار بالشغل يعطيهم العافية، فحبيت اهديهم تذكار يوثق مشاركتهم خلال عضوية الكويت الغير دائمة بمجلس الأمن، لما شفت الصورة مع الكلام اللي كتبوه على تويترهم ضحكت، فاهمين عدل الغرض من وسائل التواصل الاجتماعية اللي بالعادة لما تكون رسمية تكون وايد مملة و جد و ناشفة لي درجة أنهم ما يردون على أحد او يسون ريتويت حتى لو كان حق جهة رسمية ثانية.

كنت بالأساس ابي اسوي تصميم مودرن بس  مو ممل مثل الأشياء الرسمية بالعادة، كان في بالي استخدم شعار الأمم المتحدة مع السطرين يمين الشعار انكليزي و عربي عاليسار باللون الابيض و تكون الخلفية ازرق الأمم المتحدة، بس بعد ما دخلت على موقعهم و قريت عن شروط استخدام شعارهم بالتصاميم قررت استعمل شعار الدولة الرسمي عشان ما يصير علي عقوبات دولية و يمنعوني من تصدير صابون اومو، جربت اول شي اخليه تحديد بالابيض نفس طريقة شعار #الأمم_المتحدة بس ما طلع حلو مثل ما كنت متوقع فخليت ألوانه الطبيعية.

اكتشفت بعدين أن التطور التقني اللي صار من طلع #شعار الدولة غير ألوان شعار #الكويت الرسمي في مواقع الدولة الرسمية لأن ما في شي عندنا اسمه براند مانجر...الصقر صار لونه برتقالي بس بالأساس الصقر بالشعار لونه ذهبي و ريشه ذهبي و فضي، بس لو تلون الصقر بلون مدرج برتقاليات و رماديات ممكن يعطي هذا الإيحاء.
و قبل لا احد يسأل...الجواب لأ، محد سوالي بعدها فولو على تويتر اتوقع شارين الفولورز ملوتهم. 
#إلحقني_و_لك_أجري 

بمجتمعنا لا يُقَدَّرُ مَن يعمل حتى فواتِ الأوان...
و المُجِدُّ الكادِحُ يُضاف على عملهِ أعمال و أعمال...
و من لا يَعمل يُتْرَكُ على هَواه و لا يُحاسَبُ كالمُتفان...
أُحِبُّ إبداءَ إعجابي بكل من يؤدي عمله بإتقان...
و قد أزيدُ على ذلك عدم جدواه بَعدَ الفُقدان...
فمِنَ الأفضل أن أُبدي إعجابي حالاً الآن...
فحتى مزحة أو كَلمة طيبة قد تُطلق العنان للجنحان...
فتطيرُ بك و تأخُذُك فَوقَ غَيمة بأيِّ مكان...
و عملك سيُذكر حتى بعد فواتِ الأوان...
و إن لم يُذكر فكُن متيقناً بأنك تركت أثراً...
حتى و لو لم يُأخذ كل ذلك بالحسبان...
فستشعر بأنك قد تملكت جميع الجِنان...
بالنهاية قيل...إنَّ الإحسان يقابله إحسان...

In our communities, hard working people are not appreciated until it's too late...
And workaholics get more and more work to do...
And who does't do anything doesn't get held in account as a workaholic...
And I like to show my appreciation for whoever does his job in perfection...
I may add that it's better than when it's too late...
I prefer to show my admiration at this moment which is now...
Even a joke or one nice word would give someone wings...
That would fly them above a cloud anywhere...
But certainly your work would be remembered even when it's too late...
And if it wasn't then you should know that you already left an impact...
Even if nobody made you feel that you did...
Finishing your job perfectly feels as if you've own all the gardens...
At the end the say, what comes around goes around...

1 comment:

فيس بوك said...

كلمات جميلة للغاية