Friday, October 19, 2018

عِشرَة تويتر


هذا ليس شاهد قبرٍ لِعصفورِ تويتر...
بل ١٠ أعوامٍ مضت على إنضمامي لتويتر...
ما بين تغريداتٍ بِمعانٍ عميقة...سطحية...علمية...خلاقة...
أو كلمات لن تغني أو تفيد...
مكررة أو فارغة...
إستخدمته كدكتورٍ نفسي...
اسكبُ به ما بِداخلي...
توبِعتُ من أكثرِ من سِتمائةٍ لأسباب مازلت أجهلها...
و تابَعتُ جميع الاراء...
تسببت بزحامِ فكري فجعلتني ارى الصحة في جميع وجهاتِ النظر...
هي صحيحة حسب منظورها الخاص...
مما زاد الصخب في رأسي...
في تويتر...ترى عصارات الأدمِغة تَليها تِلك الصور...
على العكسِ من انستاجرام...صُورِ ما يَسبِقُ عِصارات المعدة...
تليها دزينة من الوُسَمْ!
فليَعْصِر من يَعْصِر...
أما أنا...
تستهويني العِصارات الاولى لا باقي العِصر...
١٠ أعوام...
ثلاثة منها سبقت ذاك الخرف العربي...
اقصد الخريف العربي...
بل الربيع...
يبيله چاي الربيع مع زعفران و هيل...
اولغا؟

"ما يسبق عصارات المعدة": الطعام
"دزينة": درزن
"الوسم": هاشتاغ

مجموعة تغريدات: #
مجموعة تغريدات: