Friday, October 19, 2018

عِشرَة تويتر


هذا ليس شاهد قبرٍ لِعصفورِ تويتر...
بل ١٠ أعوامٍ مضت على إنضمامي لتويتر...
ما بين تغريداتٍ بِمعانٍ عميقة...سطحية...علمية...خلاقة...
أو كلمات لن تغني أو تفيد...
مكررة أو فارغة...
إستخدمته كدكتورٍ نفسي...
اسكبُ به ما بِداخلي...
قد أحصل منه على ردودٍ فِعلية...
على العكس من الدكاترة النفسية!
توبِعتُ من أكثرِ من سِتمائةٍ لأسباب مازلت أجهلها...
و تابَعتُ جميع الاراء...
تسببت بزحامِ فكري فجعلتني ارى الصحة في جميع وجهاتِ النظر...
هي صحيحة حسب منظورها الخاص...
مما زاد الصخب في رأسي...
في تويتر...ترى عصارات الأدمِغة تَليها تِلك الصور...
على العكسِ من انستاجرام...صُورِ ما يَسبِقُ عِصارات المعدة...
تليها دزينة من الوُسَمْ!
فليَعْصِر من يَعْصِر...
أما أنا...
تستهويني العِصارات الاولى لا باقي العِصر...
١٠ أعوام...
ثلاثة منها سبقت ذاك الخرف العربي...
اقصد الخريف العربي...
بل الربيع...
يبيله چاي الربيع مع زعفران و هيل...
اولغا؟

"ما يسبق عصارات المعدة": الطعام
"دزينة": درزن
"الوسم": هاشتاغ

This is not the gravestone of twitter's bird
It's my way to mark my ten years on twitter
Between deep tweets, superficial, scientific, creative or useless ones
Repeated or empty words
I use it as my personal psychologist
Where I pour into it whatever hiding inside of me
Sometimes I actually received feedback
Unlike nothingness which I get as feedback back from psychiatrists
I was followed by more than 600 for reasons I still can not figure it out
And I followed all kind opinions
Which caused me a mental traffic, that made me see correctness in all point of views
Each of them is correct according to their own perspective
Which increased the noise in my head
 In twitter, you can read "crème de la crème" of brains followed by pictures
Unlike instagram, where you will see photos of food followed by gastric acids
I prefer the first kind not the second
Ten years...
Three of them were before the Arab Alzheimer
I meant The Arab Autumn
Ops...Spring...
Now I am in the mood for spring tea with saffron and cumin


مجموعة تغريدات: #
مجموعة تغريدات: 

No comments: