Monday, January 03, 2011

What was I doing in the very first day of 2011?!

هالسنة رحت قطر عشان لطيفة كان عندها حفلة في آخر يوم بالسنة مع محمد عبده...

و لما كتبت هالشي في الفيسبوك رد علي لطفي أخو لطيفه و كان فرحان انا راح نتقابل أخيراً و انا كنت بمزح معاه فقلتله اني راح اوقعله أوتوغراف...
حضرت الحفلة أنا و صديق من قطر (خالد) و معجبة يت من دبي مع أخوها (مريم و سالم) بعد ما اتفقنا انا نشوف بعض قبل الحفلة بساعة عشان نشرب كرك (جاي حليب مع هيل و زعفران)، في ناس ثانيين كانوا حاضرين الحفلة بس ما قابلناهم.

في هالصورة لطيفة لما شافتني بين الجمهور حيتني باللقطة اللي بعدها بس ما لحقت أصورها و هي تحيني للأسف (إضغط على الصورة عشان تشوف المقطع بالفيديو)


و أنا أعتبر هالصورة أحلى صورة صورتها في الحفلة
Queen of Doha Festival

بعد ما خلصت الحفلة رحنا عند غرفة صايرة ورا المبنى، و منها يدخلون الفنانين المسرح و  يطلعون منها و بنفس الوقت يكون فيها برنامج على الهوا تقدمه الإعلامية الكبيرة جومانا بوعيد
(على فكرة جومانا وايد طويـــــــــــــــلــــــــــــــــــــة بالصج)
لحقت على محمد عبده ورا الكواليس و هو داخل
DSC_0283

وقفنا انا و الشلة عند درايش مثل ما انتوا شايفين بالصورة اللي تحت
و بنفس الوقت كان في مقابلة على الهوا مع لطيفة و كنا كل ما نوقف عند الداريش يزفونا الأمن و يقولون ممنوع و ما يخلونا نصور و لا مخلينا نسوي شي و فوق هذا كنا مو عارفين إذا في ديو بعدين مع محمد عبده و إلا نرجع الفندق…
المهم قعدنا ننطر و ننطر و ننطر و ننطر و ننطر و ننطر و ننطر و ننطر و نطرنا و نطرنا و نطرنا و نطرنا و هم بعد نطرنا و سالم مسكين كان بيموت من البرد و خايف بالوقت اللي يلبس الجاكيت لطيفة تكون طلعت و وصلت البيت و نامت و رجعت صحت و تريقت و راحت المطار و مريم يا عيني عليها كانت بدت تشوف النور في آخر النفق خلاص…. و فجأة!
خلصت المقابلة و كلهم دخلوا غرفة داخل ففكرت إن في ديو مع محمد عبده بعدين قالي خالد إنهم دخلوا يصورون مع الصحافة، و كانوا كل شوي أحد يطلع و يرجع يدخل و السيارات برة بيبانها مفتوحة عشان لما تطلع لطيفة تركب على طول ما يكون في وقت حد يوقفها و هالشي صار مع كل الفنانين.
المهم شفت جومانا كانت بتطلع و شايلة كل أغراضها بإيديها بعدين رجعت دخلت مره ثانية داخل، و يطلع مصور و يرجع يدخل و يطلع مادري منو و يرجع يدخل و احنا قاعدين ننطر…
شوية طلع لطفي أخو لطيفة و شافني واقف بهلطريقة
2eeegw9 

 إبتسم و رجع دخل…شوية طلع مرة ثانية و طلعت لطيفة معاه و قعدت تأشرلي تعال تعال…
بعدين أشرتلها على الأمن، قامت مشت مشت مشت مشت مشت مشت مشت مشت مشت مشت مشت مشت مشت وقفت عند الباب، فتحولها الأمن و طلعتلي سلمنا على بعض و عرفتها على الشلة اللي معاي و قعدنا تصورنا معاها و تصورنا مع أخوها لطفي اللي صج صج صج شخصيته تهبل، أول ما شافني قالي يالله وقعلي الأوتوغراف لول
small
DSC_0300
 
بعد ما خلصنا دخلت أنا عشان بصور لطيفة و هي حاضرة حفلة محمد عبده و عشان أصور محمد عبده بما إني كنت هناك و بعدين مشينا كلنا و رحنا قهوة في سوق واقف و قعدنا نتكلم لغاية الساعة 5 الصبح و في الآخر تصورنا مع بعض قبل ما نمشي

4 comments:

Mariam said...

انا مريم "المعجبة الي يت من دبي"، والله كانت ليلة من ليالي العمر ابتداءا من سفرنا وتأخر الطيارة، الى لقاء بشار الي دايما اسمع عنه من سنة
٩٩
الي الحفل الراقي ولطيفة الرائعة على كل الصعد...
اما انتظارنا وراء الزجاج كان حكاية في حد ذاتها وتشبيهنا بكليب لطيفة وصف طبق الأصل.
good visual comparison ya Bash Al shireer"

اما لقاء لطيفة والأستاذ لطفي وتواضعهما كان اكثر من رائع وذكرتني بالأسم كمان... مما جعلني اطير من الفرحة

والله ما احلى الساعات الأولى من ١-١-٢٠١١

بعدين دخلنا ٥ دقائق فقط حفل محمد عبده عشان نصور... وخرجت بسرعة، لإني ما حبيت اغير المزاج المفرح والطربي الي كنت فيه.

وكيف انسى تكملت السهرة في سوق واقف حتى اذان الفجر
و نحنا نحكي ونغني ونضحك

شكرا بشار

RADIANT GUY said...

نسيتي تقولي "و نبكي"، كان بس ناقص نرقص و نكون طبقنا كل انواع المشاعر
:P

otmanou said...

والله وطلعت بتعرف تحكي يا بشار
حبيت حبيت حبيت كل التفاصيل والصور طالعة روعة كلها مبروك عليكم
وشكرا بشار على التفاصيل الدقيقة يعطيك الصحة ما قصرت

RADIANT GUY said...

من زمان أعرف أتكلم بس تعرف انا وقتي ثمين ما عندي وقت للمعجبين