Monday, January 05, 2009

Amazing artist


من فترة رحت أصور تمثالين لصالح مجلة ذوق للنحات الكبير سامي محمد، من قبل شفت أحد اعماله بس ما كنت أدري إنه له...
التمثال الأول للمغفور له الشيخ صباح السالم الصباح و إرتفاعه تقريباً 3 أمتار و التمثال الثاني للمغفور له الشيخ عبدالله السالم الصباح (اللي تشوفونه بالصورة فوق).

بعدين إكتشفت إن التمثالين صارت عليهم سالفة في مجلس "الشسمة" و إضطروا أصحاب المكان اللي موجودين فيه التماثيل على إنهم يرفعون السور عشان محد يقدر يشوفهم و السبب طبعاً عشان التماثيل حرام شرعاً.

بغض النظر عن هالموضوع التمثالين جد تحفة فنية من تفاصيل و ضخامة، لدرجة إني لما رحت أول مرة أشوفهم إنبهرت و قعدت أفكر إشلون النحات إشتغل على تمثال الشيخ سالم مع العلم إن إرتفاعه 3 أمتار أو يمكن أكثر و بعدين إشلون يابوه في هالمكان؟

عموماً...الصور صورتهم أنا كبروفة لأني كنت حاب أجرب الرسم بالضوء (لأول مرة) في هذي الجلسة تحديداً لأن في بالي أظهر التماثيل بشكل مشابه لتمثال أبو الهول في الليل، حسيت هالأسلوب راح يعطيهم هيبتهم.

جلسة التصوير الأصلية كانت المفروض تكون بحضور النحات سامي محمد بس ما صار الموضوع لأنه كان مسافر و كان العدد اليديد من المجلة راح ينزل، في الآخر إنلغت الجلسة و قرروا ينشرون الصورة اللي فوق من البروفة مع صور أرشيفية للنحات.

إستخدمت إضاءة بيضا في رسم التمثال عشان جذيه لونه مايل للأزرق و الجزء اللي على اليسار حده باط جبدي بس ما فكرت أشيله وقتها لأني كنت حاط في بالي إن جلسة التصوير بروفة بس :S

في الأخير أحب أشكر الأخوة في مجلة ذوق خصوصاً السادة بدر الحجيلان و أحمد الغانم على هالتجربة :)
تقدرون تقرون أكثر عن النحات سامي محمد فب مدونة ذوق.


I had the other day a photo session for Thouq magazine of two amazing statues of the great scluptor Sami Mohammad, which I've seen his work before but I had no idea who was the artist at the time.

The first statue is around 3 meter high of the late prince Sabah AlSalim AlSabah while the other one of late prince Abdullah AlSalim AlSabah.

I've seen the statues before the photo session just to have a general idea about their location and how to shoot them, I decided to use painting with light technique...I wanted them to look the sphinx in the middle of the night, I thought it will give them a prestige.

Few days later I went back for a test shoot since the original Sami Mohammad was going to be a part of the photo shoot but at the time he was traveling abroad and not going to comeback soon so the magazine decided to use the photo above with other archival photos.

I used white light for painting, that's why it looks blueish...I hate the left part of the photo, I could fix that but I didn't because at the time I thought this is just a test photo session :S

I would like to thank Bader AlHujailan and Ahmad AlGhanim for the experience :)
You can find more about Sami Mohammad in Thouq blog.

2 comments:

iDip said...

التمثال الآخر للشيخ صباح السالم وليس لأبيه سالم الصباح

:)

وشكرا على الصورة، عجبتني الإضاءة

RADIANT GUY said...

ثانكس عالتنبيه...عدلتها
ما لحقت عليه لوول
:D