Wednesday, March 07, 2018

أنغام - يوجعونك: عندما غنت أنغام للقلب


This song is about envious people who wishes you bad while you did nothing except good for them, the lyrics makes me sort of jealous of the way how the poet was able to express her feelings in such a beautiful way

إسم الأغنية: يوجعونك
غناء: انغام
كلمات : رازان
ألحان : ياسر بو علي
توزيع : خالد عز

Song name: "Yoje'onik" (They hurt you)
Singer: Angham
Lyrics: Razan
Composer: Yassir Abo Ali
Mix by: Khalid Ezz
Genre: Gulf Music


‏يوجعونك كثر ماتطري عليهم
‏قاصدين الجرح ويدينك عرايا
‏قد ماقدمت خيرك ترتجيهم
‏قد ماذلوك قدام البرايا
‏ They hurt you as much as they think about you
They are trying to wound you despite that you have "bare hands" (as you are unarmed peaceful and never harmed anyone)
As much as you did good to them...
As much as they humiliated you in front of everybody!

‏تدعي بسرك عسى الله يهديهم
‏تسكت وتصبر يدينون النوايا
‏قلت لك ياقلب ماجالك يجيهم
‏لا تألم تنطوي بين الزوايا
You secretly pray may the be guided again
You remain calm and be patient waiting for them to condemn their intentions
I told you dear heart, what happened to you will happen to them
Don't be in pain and go hide in the corner

‏أدري ابصدمتك وادري تحتريهم
‏تختلق الأعذار وتخلي الوصايا
‏وانت اعلم مني إن فيهم وفيهم
‏ودهم يرمونك بحوض المنايا
I know that you are shocked and I know that you are waiting for them
You keep making excuses for them while neglecting my advice
And you know better than me that they have lots of issues
(They wish to throw you in a the "pool of death" (grave!

‏‏عيش هالدنيا ولا تبقى بيديهم
‏طيش في غيك ولا تخشى الخبايا
‏إسمع إحساسي حذاري تلتقيهم
‏عدهم ذنبك وياكثر الخطايا
Live this life freely and don't be "between their hands" (don't let them control you)
Go as extreme as you can with life and don't be afraid of the unknown
Listen to my feelings and be aware of meeting them
Consider them a sin and "how many sins you have"? (it will not be your only sin)

Monday, March 05, 2018

To Latifa & Fadi Haddad


مصح و أدوية و نميمة نسوان على قعدة قهوة و دمج حضارات و طلعت من الشرنقة الفراشة فريش بطريقة استعراضية راقية بدل ما تكون دراما كعادة العرب الأزلية...هالكلام مو عشان لوقو لاتيسول اللي انا مصممه اول مرة ينزل على كليب للطيفة بس الحق ينقال... كل شي من الألوان و الكونتراست و المونتاج و الكوريوغرافي اللي حركة الكل فيه بالضبط بالتزامن مع بعض (شي نادر جدا عربيا)...كل التفاصيل حتى حركة الكعب و الايد في التتر بالنهاية شي راقي... من زمان ما شفت "عمل عربي" أبهرني بالفترة الاخيرة كلهم صاروا مثل بعض...و مع اني ما كنت احب الأغنية نفسها لاني احب ان الكلام يكون شِّعري في الاغاني العربية و هذا السبب اني ما احب اسمع اغاني اجنبية...بس مبروك لطيفة و فادي حداد و كل اللي اشتغلوا في هالعمل...رجعتوا لي الامل في ان لي اليوم في ابداع عربي مو كله #سلق_بيض !!!

Friday, January 12, 2018

How biased is the mainstream media?

I spent a long time writing this, if you do actually believe that human rights are not selective, or you believe and/or your government actually believe in them...Read this to the end or just role to the otherside and go back to sleep...It’s about a specific subject that took place in December 2017 and is still taking place...If it was deleted I will re-post it and if you suddenly can not find my profile on facebook then it’s suspended because of what is written below...It’s about how mainstream media and social media misguide the way you think about certain issues, and how it affects your perspective about specific topics, I am using the story about #AhedTamimi as an example and I provided resources.

I am sure none of you ever heard of this teenage girl Ahed Tamimi from An-Nabi Saleh town in the west bank in Palestine who was born on 30 of March 2001, because you know...You will only get to see what mainstream media and social media wants you to see...A supporting message from a known Egyptian celebrity “Sherihan” was deleted by Instagram, she wrote about it on twitter and few days later Instagram brought it back.

“Ahed and her 20-year-old cousin, Nour Tamimi, approached an Israeli captain and a first sergeant at the edge of the family's walled front yard. Ahed yelled at them to leave, then started pushing and kicking the soldiers, who casually fended off the blows. Then she hit both in the face, according to the charges” (The Independent)...Reading this article makes you take the israeli side until you read the short paragraph quoted above you will realize the slapping took place on a Palestinian 1967 land, It’s fascinating how mainstream western media makes invaders looks so innocents while picturing the people who are defending their own stolen land as the tyrants, below you will find more similar articles where they write the story in a way that will probably make you take the wrong side.

http://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/ahed-tamimi-latest-palestinian-girl-14-years-prison-kicking-spitting-israeli-soldiers-protest-family-a8149411.html

And here is a video (courtesy jpost) of what they call IDF (D for defence btw, it should be replaced with A for attackers because the whole thing happened on a Palestinian land hence attack not defence.

http://www.jpost.com/Israel-News/Military-court-still-mulls-jailing-of-Tamimi-teen-until-end-of-her-trial-533192

1 “The latest shows the 16-year-old punching a heavily-armed Israeli soldier on her family's property last December. Tamimi can be heard yelling, "get out or I'll punch you!" The soldier pushes her away.”, and here CNN reports the incident backwards she punched him then she told him to get out or I’ll punch you, also in the exact article 2 “They point out the Tamimi family is known for its activism, regularly leading Friday demonstrations against Israeli soldiers and the occupation in their village.” they make the family of Ahed sound like the aggressors then the say in their village...That means if you get a stranger in your backyard then just let them do whatever they want. 3 The video on the top of this article shows the way the teenage girl was acting but it doesn’t mention that it actually happened on their backyard which is again on Palestinian 1967 land.

http://edition.cnn.com/2018/01/05/middleeast/ahed-tamimi-palestinian-activist/index.html

I wrote all of this not to look at it via an eye of a human not to decide the if that land belongs to those or that, but because of what that girl and much other people being through on daily basis and not everybody gets to see it...the reason why they have so much rage.

My personal view about who owns the land is as follows:

Imagine if a monkey takes over your house and kicks you out of it, or he and his family and friends takes over your neighborhood and seige you in your own house, simply because he thinks that he lived on Earth first...Would you still use monkey Emojis on WhatsApp? or would you will turn to Rick in #TheWalkingDead on them?

Not sure what is 1988, 1967, 1949 or 1948 borders?

Well to make this post much shorter, the 48 borders defines UN borders of creating almost equal sizes of a Jewish state next to an Arab state which was suppose to be Palestine, the Jewish state was recognized as Israel while the Arab State was never recognized at the time, the 49 borders was created by negotiations between Israel and neighboring Arab states of what was suppose to be Palestine in what is called Armistice Agreement, giving more land to Israel of the West bank and Gaza, also leaving the remains of Gaza under the control of Egypt and the remains of the west bank under control of Jordan...Well there are people living on that land they call themselves Palestinians, no one asked for their opinions about anything related to the piece of land they call home (or as they call it Palestine)...Ahed’s ancestors are part of those people.

And of course there is the endless story of Jerusalem...

Sunday, October 15, 2017

النهاية بداية جديدة | The end is a new beginning


في هذه السنة أكملت السنة العاشرة منذ دخولي مجال التصوير الإحترافي،و خلال هذه السنوات الطويلة تعاونت مع العديد من المطبوعات و قمت بالعديد من التغطيات و الأماكن مثل مطعم كامو في طوكيو، اليابان و سوق البحرين للأوراق المالية و أمستردام كواليتي بوكنغز في هولندا و كورت يارد ماريوت و جيه دبليو ماريوت، ليتس بوبكورن و وزارة العدل في الكويت و العديد غيرها.

This year marks the 10th year since I started doing photography professionally, during these years I  collaborated with different publications, events and placed such as KaMu cuisine in Tokyo, Japan to Bahrain Financial Exchange, Amsterdam Quality Bookings in the NetherlandsCourtyard Marriott and JW Marriott, Let's Popcorn, Ministry of Justice in Kuwait and many others.


أشعر بأنني غمرت بكل ما أريد عمله، حيث أنني من يقومون بالعديد من الأمور بشكل جيد إلا أنني لا أستمر بأي شئ لآخره لذلك قررت بعد هذه السنوات العشرة الإبتعاد عن التصوير و العودة لشغف كان لدي من الصغر- و أقصد بالصغر صغر السن لأن حجمي لم يتغير كثيرا منذ تلك الفترة - إلا أنه في هذه المرة سأمارس هوايتي القديمة بطريقة عصرية "إلوستريشنز" مع شغفي الآخر...اللغة العربية، و ذلك لمحاربة صورة نمطية خاطئة و توصيل رسالة بأن العربية ليست إرهاب

Sometimes I feel overwhelmed with things, you see...I am the kind of persons who wants to do it all, I do things in a great way but I never take anything to the end...So I decided after those long 10 years to move photography a side and return to an older passion I had when I was little (little as when I was a kid not physically because obviously I am still little or as I like to call my self "fun size")...Except this time I am doing it in a contemporary way "Illustrations" with my other passion...Arabic language, to fight a stereotype and deliver a message that #ArabicIsNotTerrorism

مشروعي قاف لا كاف أو الإسم الرسمي Qaf Not Kaf أعاد لي الإلهام و الإبداع، تم إطلاق الموقع يوم 26 يونيو 2017 لتوثيق يوم له ذكرى خاصة لدي...سيكون عمل في تطور دائم حيث سأقوم بإضافة تصاميم جديدة دائما له، لا أعرف إن كان سينجح و لكن أعرف بأنني لا أريد أن أتساءل يوما ما ماذا لو قمت بعمل هذا المشروع في حال لم أقم بعمله...لذلك قررت بعمله و أنتظر لأرى النتيجة.

My project Qaf Not Kaf brought back my inspiration and creativity, the website is online since 25th of June 2017 to document a special day for me...It will always be work in progress because I will always add new designs to it, not sure if it's going to workout, but better than asking my self what If I did it in the future in case if I didn't do it...So I decided to do it then wait and see the results.

Instagram | Instagram.com/QafNotKaf Facebook | Facebook.com/QafNotKaf Twitter | Twitter.com/QafNotKaf Snapchat | Snapchat.com/add/QafNotKaf

P.S. This is not a smiley face, it's "Ta'a" the Arabic "T" in a yellow circle


Tuesday, January 24, 2017

SolaRoad

أعلن سمو الأمير/ صباح الأحمد الصباح بنظرته المستقبلية الثاقبة في خطابه الذي ألقاه في المؤتمر الثامن عشر للتغير المناخي الذي انعقد في الدوحة بأواخر العام 2012 و رغبته السامية في تأمين 15% من الطلب المحلي على الطاقة في الكويت باستخدام الطاقة المتجددة (مثال: طاقة كهروضوئية، طاقة شمسية حرارية، طاقة رياح، طاقة المد و الجزر،...إلخ) وذلك بحلول العام 2030، علماً بأن تقنيات توليد الطاقة من الخلايا الشمسية تحديدا و الوسائل الأخرى  مثل طاقة الرياح قد تطورت و أصبحت أكثر كفاءة مما كانت عليه منذ سنوات...و حيث أن النفط ثروة قومية غير متجددة و يتم الإعتماد عليه في توليد الطاقة الكهربائية في الكويت و جميع دول الخليج عموماً مما يترتب عليه البحث جدياً في موضوع الطاقة المتجددة و عدم الإعتماد على النفط أو الغير في مصادر الطاقة.

الدول الأوروبية وصلت لمرحلة كبيرة في إٍستخدامها مثل الدنمارك التي ولدت مؤخراً ما يزيد عن 100% من المراوح الهوائية و قامت بتصدير باقي الكهرباء لدول مجاورة و هولندا التي تعمل جميع قطاراتها بطاقة الرياح.

في عام 2009 قامت 3 شركات هولندية بالإضافة إلى مقاطعة شمال هولندا بالتعاون في كونسورتيوم يهدف لإنشاء طرق من الألواح الشمسية لتوليد الطاقة المتجددة الكهروضوئية النظيفة مع إمكانية قيادة المركبات عليها تم تسميته SolaRoad (طريق الشمس)، ويشبه لحد كبير الطرق التقليدية غير أنه  يتكون من أجزاء لوحية مسبقة التصنيع من الكونكريت بحجم 2.5 في 3.5 متر بطبقة علوية شفافة من الزجاج بسماكة 1 سانتي متر و طبقة خلايا شمسية من السيليكون أسفلها مع مراعاة مقاومتها للغبار و قوة تحملها قدر الإمكان، و الفكرة الأساسية من هذا المشروع هو الإٍستفادة المستقبلية من الـ 140 ألف كيلومتر من طرق هولندا بمساحة إجمالية تقدر ب 400-500 كيلومتر/مربع من لتوليد الطاقة الشمسية.


قام الكونسورتيوم بالعمل على تطوير النظام في المختبرات، و قد تم إفتتاح طريق للدراجات الهوائية بأواخر العالم 2014 في مقاطعة شمال هولندا بشمال غرب عاصمة هولندا، أمستردام، حيث تقوم فكرة تطوير الطريق المستقبلية بإمداد المنازل و إضاءات الشوارع و الإشارات المرورية حوله و حتى شحن المركبات التي تسير عليه، و في مايو 2015 تم الإعلان بأن الطريق الذي تم إنشائه بطول 70 متر قد أنتج طاقة كهربائية فاقت التوقعات في المرحلة التجريبية بالمختبرات، و تم إنتاج أكثر من 3000 كيلو واط من الطاقة تكفي لتشغيل منزل لمدة عام كامل.






Tuesday, January 17, 2017

Lyric video

في الفترة الآخيرة لاحظت إنتشار ما يعرف بالـ Lyric video و هي عبارة عن فيديوهات على اليوتيوب لأغاني معروفة مع صور متحركة ترافق الأغنية بالإضافة إلى كلمات الأغنية...فقررت أن أرى إمكاناتي في عمل ذلك، غإخترت أغنية و بعدها إخترت صورة و بدأت العمل على برنامج Adobe Photoshop و من ثم نقلت الصورة إلى برنامج Adobe After Effects و الذي و للأسف لا يدعم اللغة العربية...و بدأت العمل على الفيديو لأول يوم لمدة 5 ساعات تقريباً و كانت النتيجة الأولى كالآتي...


و لكثرة تدقيقي بالصورة لاحظت بأنني أستطيع أن أقوم بتحريك الصورة بطريقة معينة فأكملت العمل لليوم الثاني و الثالث على الفيديو ليظهر بهذا الشكل...


و في اليوم الرابع رأيت بأنه من الممكن أن أستخدم محتويات الصورة في عمل تأثير أجمل للفيديو من خلال المصابيح في الخلفية مما يضيف حياة على الصورة، أعتقد أن نهاية الفيديو أجمل من بدايته لأنني كنت أتعلم أكثر كلما تقدمت في التصميم...و كانت النتيجة النهائية التي أعجبت لطيفة و شاركتها على جميع وسائل التواصل الإجتماعي الخاصة بها...



أضغط هنا أو على الصورة لمشاهدة على صفحتها في الفيسبوكhttps://www.facebook.com/LatifaAlTunisia/posts/10154088005541712


و هنا على برنامج الإنستاغرام 

Tuesday, January 10, 2017

Google إدارة الوقت و المهام مع


قد تشعر أحياناً بأنك لا تنجز العديد من الأمور كما كنت تفعل سابقاً، قد تكون أشياء بسيطة كإهتمامك بهواية لك، ترتيب ملفاتك على جهاز الحاسب الآلي أو حتى تنظيف غرفتك...ففي لحظات يتولد لديك شعور بالإحباط من كمية الأعمال التي لم تقم بإنجازها و قد تنسى القيام بها ولا تعرف من أين تبدأ أو تنتهي!


منذ أكثر من سنة بدأت بإستخدام برنامج Google Keep و الذي يتوفر بالعربية و الإنكليزية لأجهزة أندرويد و iOS، و أيضا برنامج Google Calendar (تقويم كوكل) للأندرويد و iOS مع العلم بأن البرنامج يعمل بتناغم رائع مع "مساعد كوكل" (مساعد جوجل أو مساعد غوغل أو مساعد قوقل) Google Assistant الصوتي الذي يتوفر حالياً لأجهزة Google Pixel و Google Pixel XL باللغة الإنكليزية فقط.



فنحن نستخدم هواتفنا النقالة و دائماً ما تكون معنا، و تستطيع إستخدام البرنامج في البدأ بصياغة تغريدة أو خاطرة أو قائمة مهام ثم تقوم برفع المهمة للأعلى أو الأسفل حسب الأولوية، كما تستطيع إضافة وسم Hashtag أو تسمية Label، كما تستطيح حفظ صور لإلهامك على عمل ما و لحفظ بعض الأفكار.


أو تستطيع إستخدام تقويم كوكل لكتابة مهمة أو مهمات تود إنجازها أو تذكيرك بحدث ما...

 أو مساعدتك في الوصول لهدف معين حتى و إن حدث ما أجبرك على تغيير مخططك للوصول لذلك الهدف يقوم البرنامج بتغيير المواعيد و تذكيرك لاًحقاً بها و أعتقد بأن هذه أفضل ميزاته!


بقي أن أذكر أن البرامج تقوم بالمزامنة  بين جميع أجهزتك من ضمنها الساعات الذكية، و مثل معظم برامج الأندرويد تستطيع إضافة برنامج مصغر على الشاشة الرئيسية لعرض التقويم (Widget) كما يمكنك إضافة التقويم الهجري أو العبري أوالهندوسي أو حتى الصيني جمباً إلى جمب مع التقويم الميلادي!